تعرف على كل مواصفات ومميزات وسعر هاتفي سامسونج الجديد Samsung Galaxy S9 و S9 Plus و موعد الاطلاق !! ثورة جديدة

لم يعُد يفصلنا سوى 3 أيام عن إطلاق الإصدار التاسع من سلسلة هواتف الفئة العُليا من Samsung تحت اسم Samsung Galaxy S9 والنُسخة العُليا منه تحت اسم Samsung Galaxy S9+.
كانت الشركة قد أعلنت مُؤخراً أن إطلاق الهاتفين المُنتظرين لن يكون خلال مُؤتمر MWC 2018 الذي سيُقام في مدينة برشلونة بدءاً من السادس والعشرين من الشهر الجاري، ولكن سيُقام في حدثٍ مُنفصل يحمل اسم Galaxy Unpacked Event، وهو الحدث الذي يتم فيه الإعلان عن هواتف الفئات S و Note من Samsung كُل عام، وسيكون موعد هذا الحدث الخامس والعشرين من هذا الشهر
سنقوم في موقع سمّاعة بإستعراض الهاتفين بالكامل في مقالٍ مُخصص كما سبق وحدث مع هاتف Samsung Galaxy Note 8، أما الآن وفي هذه المقالة، وقبل إطلاق الهاتف بأيام، سأستعرض معكم المُواصفات المُتوقعة للهاتف والمزايا الجديدة التي أعلنت عنها الشركة و بعض المصادر القريبة منا في المؤتمر . فتابعوا الأسطُر القادمة.

موعد الإطلاق والتوفُّر والسعر
كما ذكرت سابقاً، فإن الإعلان عن الهاتف وإطلاقه الرسمي سيكون في الخامس والعشرين من الشهر الحالي في حدث Galaxy Unpacked، وبِكُلِ تأكيد فلن يتوفر الهاتف مُباشرةً بعدها، فعلى سبيل المِثال، لم يبدأ بيع Samsung Galaxy S8 إلا بعد ثلاثة أسابيع من إطلاقه في حدثٍ مُماثل.
وِفقاً للصحفي Evan Blass والموثوق في أخباره أن سامسونج تنوي أن تقوم بإتاحة الطلب المُسبق للهاتف في الأول من مارس المُقبِل، على أن يتوفر في الأسواق في السادس عشر من الشهر ذاته.

السعر
أما بالنسبة لسعر الهاتف فمن المُتوقع أن يزيد سعر الهاتف بقيمة 150 دولار عن إصدار Galaxy S8، وحيث أن هاتف Galaxy S8 كان يتوفر بسعر 1050 دولار تقريباً، فإن هاتف S9 سيبدأ سعره من 1150 دولار حتى يصل إلى 1400 دولار بالنسبة للإصدار Galaxy S9+.

تصميم هاتفي Galaxy S9 و S9+
بالنسبة لتصميم هاتفي Galaxy S9 و Galaxy S9 Plus، فلن يختلف الهاتفين كثيراً عن الإصدارات S8 و S8+ إلا في بعض النقاط.
أولُ هذه النقاط هو وبِكل تاكيدٍ ما تسعى خلفه سامسونج في كُل جهاز جديد من الفئة العُليا مُؤخراً وهو جعل حواف الهاتف أقل سُمكاً.

ثاني نِقاط الإختلاف ستكون هي إعادة ضبط موقع ماسح البصمة الموجود في الخلف، حيث كان سابقاً فوقها مما كان يُصعب أمر وضع الإصبع عليه بأريحيه وهو أمر نتمناه جميعاً.
بالنسبة لمُقاومة الماء والغُبار فإن الهاتف قد حصل على تقييم IP68 في مُقاومة الماء والغُبار، وهو المجال الذي دخلت فيه Samsung لتُنافس هواتف Sony التي لاقى مُستخدميها العديد من المشاكل بل الكوارث بسبب عدم إتباعهم معايير الأمان والإستخدام الآمن تحت الماء وِفقاً لمعيار IP68، والتي تتمثل في أن الهاتف يُمكن أن يبقى أسفل الماء لمُدة ثلاثين دقيقة وعلى عُمق متر ونصف المتر فقط، والشركات غير مسؤولة عن ما هو غير ذلك.
حتى هذه اللحظة و وِفقاً للصور التي تم تسريبها للهاتف فإنه لا يختلف كثيراً عن هاتف S8 حتى أن بعض التقارير كانت قد ذكرت بأنه إذا وُضِع الإثنان بجانب بعضهما أمام من هو ليس بخبير في الهواتف المحمولة فلن يكون قادراً على أن يُفرّق بينهما سوى من حيث موقع ماسح بصمات الإصبع.

أما الفتحات، فإن الهاتف ولِحُسنِ الحظ سيحتوي على مدخل للذاكرة الخارجية microSD، بالإضافة إلى مدخل لوصلة السماعات، ومن الجيد للغاية أن سامسونج لم تسير على خُطى هواتف iPhone والتي استغنت بشكلٍ كامل عن مداخل السماعات مُنذ فترة طويلة.
وِفقاً للتسريبات من قلب الحدث ، فإن الألوان التي سيتوفر بها الهاتف، هي اللون الأسود الليلي المُميز Midnight Black، بالإضافة إلى اللون الرمادي، والأُرجواني والأزرق المرجاني.
الشاشة والرؤية
بالنسبة للشاشة فإنها تختلف فيما بين الإصدارين S9 و S9+، فالأول سيكون بشاشة بقياس 5.8 بوصات مع تقنية Infinite Display التي تُبهرنا بها سامسونج مُنذ إطلاقها لأول مرة في العام الماضي.
أما شاشة هاتف Galaxy S9+ فستكون بقياس 6.2 بوصات. من هذه القياسات نجد أنه لا توجد أية إختلافات بين الإصدارات S9 و S9+ والإصدارات S8 و S8+ من حيث حجم الشاشة، وهو ما يُؤكد فِكرة عدم وجود الكثير من الإختلافات الشكلية أو الحجمية بين الإصدارين.
أما الزُجاج، فكما اعتدنا من Samsung على وجود لوحات Super Amoled في أجهزتها، وهاتف هذا العام سيكون بدقة 2960 x 1440 بكسل أي QHD+، أما بالنسبة للأبعاد، فإنها بنسبة 18:5:9 مثلما كان هاتف Galaxy S8.

لسوء الحظ لم يتم عمل ما يتمناه الكثيرون وهو دمج ماسح البصمة في الشاشة، إلا أنه كان أمراً غير مُتوقعاً على الأقل من سامسونج في حين أنه مُتوقع من شركاتٍ أُخرى قد تُعلن عن هواتفها ذات ماسحات البصمة المُدمجة في الشاشة خلال مُؤتمر MWC 2018.
بجانب هذا وذاك، فإن شركة سامسونج كانت تنوي أن تقوم بتضمين تقنية الغطاء الزُجاجي الجديد والذي قامت بترخيصها في نهاية عام 2016، وهي تقنية تجعل المياه تقفز على شاشة الهاتف إذا سقطت عليها لا أن تتعلق بها، وهو ما سيكون مُفيداً للغاية بالنسبة لإستخدام الهاتف أثناء المطر بكُلِ تأكيد وسيُحسن من الرؤية في مثل هذه الظروف الجوية.

الكاميرا
تركزت الدعايا الخاصة بهواتف Galaxy S9 و S9+ على التغييرات التي حدثت للكاميرا وذلك تحت شعار “The Camera Reimagined”.
آخر ما قد وصل إلينا عن الكاميرا هو أن الكاميرا الخلفية ستكون عبارة عن عدسة واحدة بدقة 12 ميجابكسل وبفتحة عدسة F1.5، وذلك بالنسبة لهاتف S9.

أما بالنسبة لهاتف S9+ فهو سيحتوي على عدسة خلفية إضافية بفتحة F2.4 ليُصبح المُستخدم قادراً من خلالها على الوصول إلى ضعف تكبير الصورة، بالإضافة إلى أن هذه الفتحات الواسعة ستُحسِّن وبِكُل تأكيد من التصوير في الإضائة المُنخفضة، كما أن هُناك تقارير أفادت إمكانية التبديل فيما بين العدستين وِفقاً لظروف التصوير وتفضيلات المُستخدم.
كذلك; عملت شركة سامسونج كثيراً على نمط تسجيل مقاطع الفيديو بطيئة الحركة – Super Slow-Motion لتصل بمُعدّل تغير إطاراتها إلى 960 إطار في الثانية الواحدة.
أما بالحديث عن الكاميرا الأمامية فهي لم تتغير كثيراً عن هواتف S8 و S8+ كونها بدقة 8 ميجابكسل وبفتحة عدسة F1.7.

العتاد والمُواصفات
نصل في هذه الفقرة إلى إحدى أهم النقاط الخاصة بالهاتف وهي نُقطة العتاد والمُواصفات.
بالنسبة للمُعالج المركزي، فإن الهاتف سيصدُر منه نسخة داخل الولايات المُتحدة وستكون بمُعالج Snapdragon 845 الأخير والذي يحتوي على مُميزات هائلة وسُرعة عالية في الأداء. وذلك ليكون هذا الهاتف هو أول هاتف يصدُر مُتضمناً هذا الإصدار من مُعالجات Snapdragon.

بالحديث عن هذا المُعالج، فقد كان آخر ما أعلنت عنه الشركة المُصنعة له  -Qualcomm- هو دعمه لتقنية Qualcomm Broadcast Audio والتي تُمكن الهاتف الذي يحتوي على هذا المُعالج من بث المُوسيقى لأكثر من جهاز عبر تقنية Bluetooth في الوقت ذاته.

أما بالنسبة لإصدارات بقية دول العالم فهي ستحتوي على المُعالج الخاص بشركة Samsung والذي تُنتجه بنفسها خصيصاً للفئات العُليا من هواتفها Exynos 9810 وهو أسرع بكثير مُقارنة بشريحة Snapdragon 845 وذلك في إختبارات الأداء.

من المُتوقع أن يمتلك الإصدار الأساسي Galaxy S9 ذاكرة عشوائية بسعة 4 جيجابايت، على أن يحتوي الإصدار الأكبر Galaxy S9+ على ذاكرة عشوائية بسعة 6 جيجابايت مثله مثل هاتف Samsung Galaxy Note 8.
سيأتي الهاتف بسعة 64 جيجابايت وليس أقل منها وِفقاً لما تم إعلانه حتى هذه اللحظة وذلك بتقنية UFS 2.1 المُستخدمة في أفضل الهواتف العاملة بنظام Android في وقتنا الحالي.

وعلى جانبٍ آخر، فقد قامت سامسونج بالإعلان في ديسمبر الماضي عن بدئها في تصنيع ذواكر UFS خاصة بالجيل الجديد من هواتفها المحمولة بسعة 512 جيجابايت، وهو ما يجعلنا نتوقع أن نرى إصداراً خاصاً من Galaxy S9 بسعة داخلية تصل إلى 512 جيجابايت وهي سعة هائلة بالنسبة لهاتف محمول، وبجانب كُل هذه المُواصفات فإنه قد يصل لأن يكون بديلاً للحاسب الشخصي بالنسبة لبعض الفئات من المُستخدمين.

أما بالنسبة للنظام، فإن الهاتف سيأتي مع نظام Android 8.1 Oreo، وذلك بالرغم من أن الإصدار Android 8.1 قد أصبح هو الإصدار الأخير المُتوفِّر من إصدارات نظام Android، إلا أنها ستكون مسألة وقت ليُصبح مُتوفراً على هواتف Galaxy S9 وليكون مُستخدميه قادرين على تحميله وتثبيته.
سيأتي الهاتف بالواجهة الجديدة ل Samsung والتي تحمل اسم Samsung Experience، وهي التي استبدلت بها الشركة الواجهة القديمة TouchWiz، وقد ظهرت هذه الواجهة للمرة الأولى مع هاتف Samsung Galaxy S7 في عام 2016.

تحتوي هذه الواجهة على العديد من التحسينات وتتميز بسُرعتها وسلاستها في الأداء، كما أنها تحتوي على مُميزات مثل Game Launcher الذي يُستخدم لتشغيل الألعاب بأعلى أداء مُمكن وإضافات مِثل المُساعد الشخصي الخاص بسامسونج Bixby وغيرها من المُميزات التي تميزت بها هذه الواجهة عن سابقتها TouchWiz.

البطارية والشحن
لسوء الحظ لا نُلاحظ الكثير من التغييرات في بطاريات هواتف Samsung والتي تعتمد الشركة في عملية تحسينها على تحسينات النظام ذاته وليس تكبير حجمها، فبطارية جهازي هذا العام هي بسعة 3000 mAh لهاتف Galaxy S9، و 3500 mAh بالنسبة لجهاز Galaxy S9 Plus.
بالرغم من صِغر هذه السعة مُقارنة بالعديد من الهواتف، إلا أنه ومع التحسينات الجديدة بالنسبة لنظام التشغيل والواجهة والعتاد المُستخدم في الهاتف والذي يتمثل في مُعالجاته المركزية، فإن بقاء البطارية ليومٍ كامل من الإستخدام المُتواصل شيء مُتوقع.

بالحديث عن سُبُل الشحن، فإن الهاتف سيدعم الشحن اللاسلكي، بالإضافة إلى الشحن السريعة بواسطة مدخل USB Type-C.

السماعات
كما ذكرت في فقرة التصميم فإن الشركة لن تقوم بإزالة مدخل وصلات السماعات، إلا إنه إضافةً لهذا، فإنها أخيراً أضافت سماعات ستيريو لهاتفها الأخير، فوِفقاً للتسريبات، يبدو أننا سنستمع إلى المُوسيقى هذا العام عبر سماعات Stereo عالية الجودة، والتي تأخرت كثيراً عن هواتف Samsung من الفئة العُليا مُقارنة بهواتف iPhone والتي احتوت على هذه الميزة بدءاً من الإصدار iPhone 7 وحتى iPhone X.
بالطبع لا نتوقع أن تكون التجربة الأولى ل Samsung مع هذه الميزة أن تكون مُماثلة لتلك الموجودة في أجهزة Apple أو Sony الذين مر عليهم أجيال من وجودها في هواتفهم، إلا أنها إذا وافقت التوقعات فإنها خُطوة إيجابية للغاية بالنسبة للشركة الكورية.

مُميزات أُخرى ومُتنوعة
لم يكن هذا هو كُل شيء بالنسبة لهواتف Samsung Galaxy S9 و S9 Plus الجديدة، فهُناك عِدة مُميزات أُخرى تُحاول بها أن تُنافس نِدها الأول Apple وذلك من خِلال ما سأذكره في الأسطر التالية.
النُقطة الأولى هي إطلاق الشركة لإعلان دعائي تُظهر فيه ولأول مرة بالنسبة لها ميزة الرسوميات التعبيرية المُتحركة ثُلاثية الأبعاد، وهي لن تكون فقط مُنافسة لما قامت به شركة Apple وهو Animoji، إلا أنه سيكون دمجاً بين كُلٍ من Animoji و bitmoji، فسيُصبح بإمكانك أن تقوم بعمل صورة خاصة بك لتقوم بإرسالها، وتتحكم في خصائص وجهك.

أما ثاني الخصائص فهي تحسين ماسح حدقة العين الأمامي، وذلك من خلال ميزة جديدة تُعرف باسم IntellientScan، وهي ميزة تقوم بالدمج فيما بين ماسح الوجه المُتواجد بهاتف iPhone X والذي ذاع صيته في كيفيات إختراقه، بالإضافة إلى ماسح حدقة العين وذلك لتحسين دقة التعرُّف على مالك الهاتف وزيادة الأمان حتى في أقصى حالات الضوء سُطوعاً او إنخفاضاً.
كانت هذه إذاً كافة المميزات والاخبار وكُل ما يدور حول هاتفي Samsung Galaxy S9 و Galaxy S9+ المُنتظرين بشِدة والذان قد يُحدثان ثورة في عالم الهواتف المحمولة ويُزيدان من حدة المُنافسة بين قُطبي الهواتف الذكية Samsung الكورية و Apple الأمريكية.

سننتظر وإياكم الإطلاق الرسمي للهاتف في الخامس والعشرين من هذا الشهر، وسنُتابع معكم أحداث الإطلاق مع إستعراض المُواصفات الرسمية والنهائية لكِلا الهاتفين بالإضافة إلى مُميزاتهم والتي شخصياً مُتأكد من أنها ستُفاجئنا بشكلٍ كبير وتُحطِّم الكثير من التوقعات.

ولا تنسوا مُتابعتنا أيضاً في تغطيتنا الحية لمُؤتمر MWC 2018 الذي سيبدأ بعد إطلاق هاتف Galaxy S9 بيومٍ واحد.

تعليقات

شاركنا بأفكارك، آرائك و اي استفسارات حول هذا الموضوع!